السبت، 6 يونيو، 2009

العماره النوبيه 2


تميزت العماره النوبيه بظاهرتين واضحتين أولا: إفتقادها للشبابيك ،ثانيا :العقود البرميليه.

بالنسبه للشبابيك فهي غير موجوده في البيوت النوبيه و يوجد بدلا منها فتحات صغيره تسمي الطاقات في أعلي الجدران يمكن غلقها شتاء و يرجع السبب في إختفاء الشبابيك من البيت النوبي لعدة نقاط منها:

1-إتقاء خطر رياح الشتاء البارده

2- يرجع البعض الأمر إلي الخوف من تأثير العين الشريره الحاسده

3-البعد عن خطر الضواري المفترسه ليلا أو نهارا

4-و يري الكثيرين ان الهدف هو وظيفي بحت إذ ان إنغلاق المسكن من جميع النواحي عدا صحن المنزل"الفناء" يجعل ذلك الهواء الخارجي ينصب بقوه داخل الفناء ثم يندفع إلي الحجرات جميعها من الأبواب المطله علي الفناء ثم يخرج الهواء بعد ذلك من الحجرات عن طريق الفتحات الصغيره"الطاقات" و بذلك يتغير الهواء دائما فيخرج الهواء الساخن الملامس لسقف الحجره عن طريق الفتحات الصغيره و يظل الهواء البارد الملامس للأرضية الحجره و هذا هو السبب وراء إختفاء الشبابيك النوبيه.
أما بالنسبه للعقود البرميليه فهي تكون عقود برميليه مستويه مبنيه من طمي النيل و تؤرخ إلي قدماء المصريين و يقول المعمار العظيم حسن فتحي "حين قمت بزيارة أسوان و قري النوبه فوجدت أ ن أهل النوبه هو الورثه الشرعيون لأسلوب الأجداد في المعمار، فقد وجدت عماره للفقراء تتميز بالجمال و برخص التكلفه و تتناسب مع البيئه المصريه" إلي هنا تنتهي شهادة المعماري المصري العظيم حسن فتحي.

إنتشرت تلك العقود البرميليه في جميع أنحاء النوبه المسيحيه و أستخدمت لسقف كل من الكنائس و المنازل و أستخدمت أيضا في العماره الجنائزيه أثناء حكم المرويين....و بعد الغزو العربي بدأت العقود البرميليه المستويه في الإختفاء من معظم أجزاء البلاد فيما عدا المنطقه من دراو إلي وادي العرب شمال الشلال الأول و جنوبه حيث أستقرت قبائل الكنوز ،و عندما تم بناء خزان أسوان أجبر أرتفاع المياه السكان ليتركوا مساكنهم و يبنوا مساكن أخري جديده علي السهول العاليه و أختفي فجأه ظهور تلك الأشكال بينما كان خشب التسقيف قليل الأهميه و رجع البناؤن إلي الطريقه القديمه لعقد الحجرات بقوالب اللبن التي صنعت من طمي النيل المجفف في الشمس .

‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق