السبت، 6 يونيو، 2009

العماره النوبيه 1


ظل الطابع المعماري مع إختلاف الزمان و المكان إنعكاسا صادقا للبيئه الحضاريه و هي تنتج عن تفاعل كثير من العوامل الدينيه و الإجتماعيه و الثقافيه كما و إن للمناخ أثا بالغا علي الطابع المعماري ....نستطيع ان نري هذا في العماره النوبيه فكان للعماره دور فعال في حل مشاكل المناخ بالمنطقه.

بنيت البيوت النوبيه علي النهر حتي يستطيع الأهالي أن يقوموا بالزراعه كما فعلوا في الماضي علي الروافد العليا من أعالي النهر....أستطاع الفاديجا و هم سكان النوبه الجنوبيه في الحانب المصري بناء مساكنهم مستخدمين في ذلك خرائط المساكن الموروثه حيث كانت واجهة المساكن ماتواجه النيل و كانت المنطقه لاتزال في حالة إكتفاء ذاتي م البنائين و النجارين المهره. أما في بيوت الماتوكيه "سكان شمال النوبه" فكانت منطقتهم عرضه دائما لأخطار الفيضان بسسب النهر و ذلك بعد بناء خزان أسوان و كان أهالي النوبه الشماليه مجبرين بنقل مساكنهم خلف النهر عدة مرات، كما منعت روافد النهر الشديدة الإنحدار و الصخريه الأهالي من إعادة تشييد مساكنهم علي سهول ممهده بالتوجيه القديم من الشرق للغرب....لذلك صممت المساكن التي بنيت بتلك المنطقه لتتوافق مع إنحدار النهر الموجه من الشمال للجنوب، ولذلك أفتقرت الوحده في الخط كما ان كثير من الحرفيين و المهنيين أجبروا تحت ظروف صعبه أن يهاجروا للعمل بالمدن .

و مساكن النوبه الشماليه و الجنوبيه قد صممت رغبة في الإستفاده من الموقع ......و بسسب حرارة الجو في المنطقه كانت الجدران سميكه عاليه حتي تخلق منطقة ظل للحائط نفسه لتحد من شدة الحراره، و كذلك أستخدمت السقائف المصنوعه من جريدة النخيل أو المناطق السطحيه المفتوحه"صحن الدار و الفناء" و قد بنيت علي الجانب الجنوبي الشرقي......كما فتحت الفتحات جهة الشمال أو الشمال و الغرب لكي تسمح بمرور أكبر قدر ممكن من نسمة الياح التي تأتي غالبا في المساء.

للمراسله أو الأستفسار nuba1985@yahoo.com

مشروع التخرج و إن شاء الله رسالة الماجستير .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق