الأحد، 28 فبراير، 2010

محمد حمام....الذكري الثالثه للرحيل



يا بيوت السويس ... يا بيوت مدينتى
استشهد تحتك ... وتعيشى انت
كانت اغنيته التي اشتهر بها ..غناها وسط المقاتلين و الفدائين ف السويس ف سنوات حرب الاستنزاف ,طاف بها الجبهه يحمس الجنود و يشعل قلوبهم بالحرب المنتظره...كون فرقه "أولاد الأرض" و طاف بها محافظات مصرو مدنها ليسمع الشعب باكلمه صوت المقاومه الباسله ف قناة السويس و صمودها لسنوات ف مواجهة العدو الرابض علي الضفة الاخري من القناه,هكذا عرفه الجميع و هكذا ارادته الانظمه الحاكمه ف مصر و الوطن العربي لااكثر من ذلك.....حاولوا طمس تاريخه و نضاله و ارائه و مواقفه الرافضه للدكتاتوريه و الاستعباد و لكن اصوات المناضلين لا تصمت و ارواحهم لاتموت.
محمد حمام النوبي الجميل الفنان المبدع الاصيل.....مواليد 4/11/1942 ف حي بولاق بالقاهره و هو الحي الذي جمع النوبين المهجرين من اراضيهم بعد التعليه الثانيه لخزان اسوان ف بداية التلاتينات عاش مابين النوبه و القاهره حتي دخل كلية الفنون الجميله كان حلمه ان يصبح مهندسا معماريا و شاعرا و لم يكن يعير الغناء الكثير من الاهتمام....انضم الي الحركه الشيوعيه المصريه ف منتصف الخمسينات و ناضل ف صفوفها حتي تم اعتقاله ف حملة الاعتقالات الشهيره التي شنها النظام الناصري ضد الشيوعين المصرين ف يناير 1959 و بقي ف المعتقل حتي الافراج عنهم جميعا ف 1964...و ف المعتقل اكتشف موهبته الغنائيه عندما كان يغني لرفاقه المعتقلين .
عد خروجه من المعتقل استكمل دراسته ف الكليه و تخرج مهندسا معماريا و لم يتوقف عن نضاله فبعد النكسه انتقل الي السويس و عاش وسط المقاومه العدوان طوال فترة حرب الاستنزاف و ظل يغني ف مدن القناه و خارجها كان له دورا رياديا في التعريف بالفن المصري من خلال المهرجانات الدولية وتقديمه وسط الفنون التراثية في العالم و سخر ماله الذي أكتسبه من عمله كمهندس لخدمة فنه. و قد قال فيه الكاتب الكبير محمود أمين العالم إن صوتك يمنحني حزنا ينتهي بالتفاؤل .
بعد حرب التحرير ف 1973 و ف عهد السادات استكمل حمام نضاله و غنائه لمصرو شعبها و ضد نظام السادات الذي بدا ف تدمير مصر فتعرض لمضايقات من النظام و تجاهل تام لاعماله و فنه من قبل المنتجين و الاذاعات..غني ف العراق و اليمن ولكن سرعان ما تجاهلته تلك الانظمه ايضا لانه لم يوافق علي افكارها الدكتاتوريه ايضا فكان منبوذا علي المستوي الرسمي رغم اقامته لمجموعة حفلات خاصة تحت رعاية حزب التجمع الذي انتمي اليه.
رغم محاولات التعتيم علي فنه الا انه نجح ف الافلات منهم فالفن الحقيقي لايمكن حبسه ف اجواف و عقول و ارواح اصحابه فهو سيهرب باي طريقة كانت و سيمر عبر القلوب و العقول ليبقي جيل بعد جيل فحمام الذي تم تجاهله حيا بقا فنه بعد رحيله ليأتي مجموعه من الشباب النوبي ليحتفلوا بذكري رحيله عام بعد عام و تأتي هذا العام الذكري الثالثه للرحيل و تقام الاحتفاليه هذا العام ف قصرثقافة السويس يوم الاربعا 3 مارس 2010.....تحيه الي محمد حمام الفنان النوبي المصري الجميل و الي كل المناضلين.

بيوت السويس









جميله جميله















كومبانكش

















هناك 5 تعليقات:

  1. يا باسم اشكرك بشدة على مقالك الاكثر من رائع

    ريم با شيرى

    ردحذف
  2. شكرا لك انتي ياريم و لمجموعة الشباب الجميل اللي افتكر و فكرنا معاه بفنان عظيم تعمدت حكومات مختلفه و متتاليه تجاهله و تجاهل فنه و ابداعاته اللي غناها للناس و من الناس
    شكرا لك فعلا
    تحياتي

    ردحذف
  3. يسم الله مشاء الله علي الجهود العالي والجميل ويارب في تقدم بجد موضوع رائع

    ردحذف
  4. فية اغنية جميلة جدا للفنان محمد حمام كانت بتيجي في الاذاعة زمان اسمها ( ما قاليش كان عايز يقولي ولا قاليش ..... كان عايز يقولي ويقول لمين وازاي حزين يسمع لحزين الليل نطق واحنا ساكتين كان عايز يقولي )
    يا ريت لو الاغنية دي عند حد فيكم يتكرم ويبعتهالي على ايميلي nouralyahmed@yahoo.com أو مدونتي بعنوان http://aliahmedkorani.blogspot.com ,g;l ولكم جزيل الشكر وتحية لعظماء الفن الجميل محمد حمام واحمد منيب .

    ردحذف
  5. https://soundcloud.com/fathi-elshekh/salama

    ردحذف